الجمعة، 8 يونيو 2018

"العرفج" النهر المتدفق



لازلتَ ذلك النهر المتدفق عطاءً ونماءً ،يُدهشني قلمُك الأنيق المُمتلئ أَدباً وفِكراً وعُذوبةً
لم أكُن أعلمُ أن للكلمات جَمالاً فاتناً كما لبقية الكائنات في هذا الكون
إلا عندما أقرأ لك تلك المقالات التي تتزين وتكتحل بعناوينها اللافته والجاذبة والمحفزة للقراءة 
والذي لاأجهله أنك فريد من بين الكتاب والصحفيين الذين يلتزمون بالسجع في كتابة عناوين المقالات
***************************************
كتابة المقالات اليومية مهمة ليست سهلة على الإطلاق،وذلك لأنها تتطلب أفكاراً متجددة وقلماً متمدداً بالفصاحة والبيان ،وكذلك قراءة متواصلة تستجلب الصفتين السابقتين
وقد ذللتَ صَعبها،وخَبرتَ طَريقها،وحلحلت مُشكلها،فأصحبتْ بين يديك طَيّعةً
***************************************
إنْ كان هناك أُمنيات تتحقق فأتمنى منك أنْ لايسرقك ضوء الإعلام المرئي عن فَنِكَ وقلمِكَ ،والذي به عُرِفتْ وأبدعت وأنتجت
*************************************
إن مرت رسالتي على ناظريك فأختمها بجميل الشكر لك،وصادق الود،لقلمك واجتهادك وتطورك المستمر
**************************************
وقد كتبتها بعد انتهائي من قراءة مقالتك الشيقة عن عن صديقك المثابر بدر العساكر وأعجبني بها المقدمة المقنعة عن آراء الناس في مدح الأصدقاء
*************************************
وفي ثلث الشهر الفضيل،شهر التسامح والعفو والمغفرة،والعبادة والتواصل
نتمنى لكم مزيداً من البركات والخيرات،في النفس والمال والأهل
والشكر على تواضعك وتواصلك الدائم مع محبيك وقرائك 

المرسل
زياد المرواني
المدينة المنيرة

الجمعة، 1 يونيو 2018

"العرفج" فكرة!


بعد زيارة والدي والدكتور عبدالله غريب والاستاذ راشد الزهراني لحفل توقيع كتب ابو سفيان ..
سألني الدكتور عبدالله غريب عن الدكتور أحمد العرفج، فأرسلت له هذه الرسالة:
أحمد العرفج تحول إلى فكرة جميلة مختلفة، وأزعُم ان هناك من لا يفهمها في مجتمعنا اليوم، هو يذكرني بالمثل الالماني:
(( هذه المباني لم تبن من الاسمنت بل بنيت من عرق العمال ))
فالعرفج بنى سيرته بالمجاهدة والمكابدة ووطى على الجمر، وجرب الشوك كله حتى ينال الورد.
واليوم يادكتور عبدالله غريب أراه ينال الورد بحضورك وحضور الوالد وحضور الاستاذ راشد الزهراني وحضور الأشخاص المهمين في المجتمع بكافة اطيافه..
يؤسفني أن اقول لك ان هناك من لايفهم منطق أحمد العرفج العميق.. العميق اجتماعياً ، أحمد العرفج تغلب على فكرة الشكليات وأنتهى من زمن .. !
عرفت العرفج من فترة ولكني لم أكتشفه إلا من شهور لأن أبو سفيان يحاط دائماً بالهالة الإعلامية وبالشبكات الاجتماعية ، وهي أخذته إلى قد مالا يناسبه في كل الاحوال.
وغايته اليوم أنه يوصل رسالة واحدة ، للإنسان .. وهي "اتعب ، اجتهد"
وهو اليوم عندما يفاخر بمن هو .. هو في الحقيقة لا يرى إلا التعب وطريق مضاه مليء بالحرائق ، الحرائق التي أشعلت جذوة النجاحات .. !
أنا أهنيه صدقاً .. فقد أصبح رائحة مجتمعنا بتحدياتها وتحولاتها، حين أجالس العرفج فأني أشعر بالانسان الذي تحول الا موسوعة انفعالات..
اراه يحزن لأشياء لا تحزننا ويفرح لأشياء لا نفرح لها - ليس لأننا لا نشعر ولكن لأنه جرب أكثر وخالط الكثيرين ..!
اصبح مشروع قائم بذاته .. ونقطة تجمع للمبدعين.
في كل مدينة يزورها تجده يجمع الشاعر واللاعب والمغني والمفكر والشيخ والرسام.

أحمد الفاضل

الاثنين، 28 مايو 2018

سر الخلاف والاختلاف مع "العرفج"!


                                    


تابعت كغيري - و بكل تقدير - تكريم دار الأيتام لعامل المعرفة .. د / أحمد العرفج
و أقول عن هذه المناسبة الأنيقة :
رغم جمال هذا التكريم لأنه بحق عظيم يستحقه .. 
فلا زال الطريق طويلا أمام كل من
يريد أن يقدم لعامل المعرفة ما يستحق من الشكر والامتنان .. أو بالأحرى لن يصل أحد
لشكره كما يستحق .. و لو استنفذ كلمات
الشكر و عباراته ..
فليدمه الله ( كما عرفناه دوما )
إنسانا واثقا معطاء نقيا جميلا و رائعا ..
و على الرغم من ذلك ، و على الرغم من أن عامل المعرفة غني عن التعريف .. و أن الوطن
، و المجتمع ، و من يتابعه و يتابع حضوره ، يشهدون بحرصه على الإصلاح ، و رقي المجتمع ، و رقي العقول ، و انتعاش الإنسانية داخل النفوس ..
و بالرغم من حرصه على كل ما يهم الوطن و المواطن ، و دعمه لكل خطوة من شأنها أن تخدمهم .. إلا أننا نستغرب أحيانا ممن يحاولون النيل و الإساءة إلى مفكرنا العظيم .. و الذي لم يبادل ذلك يوما بمثله و لا بأقل منه
و إنما يقف أمام خصومه - و إن فجروا في خصومتهم - حليما كريما مصافحا ..
رغم قدرته !
و تصر مع ذلك بعض العقول على أن تبقى
حبيسة الظلام الذي يسيطر عليها .. و يصر
عامل المعرفة على أن يتعامل معها برقي
و حكمة ..
و ليسمح لي أستاذي الفاضل بأن أقول له بأنك شخصية فذة لاتشبه الجميع ..
مختلف في تفكيرك و في حضورك ..
متنوع العطاء ..
متعدد المواهب ..
مبهر ..
من يقرأ حروفك
و يتابع ما تسمح به من يومياتك
يدرك أنك من يتربع على عرش الثقافة والكتابة
و يملك زمام الحروف ..
و يسير القلم كيف يشاء .. لتفتح كلماته
العقول ، و تضيء دروب الحياة ، و تهدي من
يستجيب لها إلى المسار الصحيح ..
في مجتمعنا غالبا تتشابه شخصيات المثقفين و المفكرين و كلماتهم و تصرفاتهم و حضورهم و آراؤهم و إن اختلفت .. و خرج عامل المعرفة عن هذه الصورة النمطية إلى صورة أذهلت روعتها الشديدة الجميع ، فاختلفوا حولها
و ما أكثر اختلاف الناس حول كل جميل و مميز !
و سيستمر عامل المعرفة المتفرد في تقديم رسائل أخلاقية و إنسانية، عجز عن تقديمها غيره رغم طول عمله و اجتهاده ..
و سيظل في نظر كل منصف عالما و قدوة و معلما و إنسانا يفخر وطنه به ونفخر ..

هيا العبدالله - أسرة العرفج السنابية

الأحد، 6 مايو 2018

"العرفج" المثقف العضوي


*بعد احتفال العرفج بمرور ٢٠٠ حلقه من برنامجه "ياهلا بالعرفج " ، استطاع العرفج ان يجعل من الثقافه حديث الشارع لا حديث النخب الخاصه المغلقه .

*مايقوم به العرفج من التفاعل مع الناس بالتواصل الاجتماعي والواتساب ودورات القراءة ورياضة المشي مع العرفج ، كل هذي تصب في صالح الثقافه والهدف منها ألفة الناس للمثقف لا عزله!

*وبرأيي ان العرفج اخذ بنظرية "المثقف العضوي" لدى غرامتشي مع فارق المنطلقات الفكريه :
*فغرامتشي يريد توعية الطبقه العامله لهزم الكتله التاريخية القديمه المؤلفه من البرجوازيين والمثقفين التقليديين
*بينما العرفج يريد توعية جميع طبقات المجتمع بالثقافه العامه و ورفع المستوى الفكري لديهم بصوره عامه ، لمواجهة اصحاب الفكر الظلامي من المتعصبيين دينياً والمثقفين المتزمتين.

*ومن شروط نهضة الأمم وتقدمها هي ان يكون هنالك قاده ملهمين يتوافر فيهم العلم الكافي و "الكاريزما الخاصه" حتى يستطيعوا التأثير على الشارع وتغيير أراءهم وإقناعهم.

كلمه اخيره:
*إلى المثقفين الذين يتذمرون من هجران الناس لثقافه، بينما هُم تاركين الملعب للفنانين والرياضيين والسفهاء !
*المجتمع هو ساحة ملعب إن لم تنزلوا له كقاده ملهمين ومؤثرين وتقوموا بالتسويق لثقافه كسلعه، فعلى ثقافتكم اذرفوا الدموع !

ناصر أبورقبه العتيبي
@nasser_mohd

الجمعة، 4 مايو 2018

بين صحوتين

                                  

لا شك أن حقبة الثلاثين عاماً الماضية كانت كابوساً جاثماً على صدور شريحة عريضة من المجتمع السعودي خاصة المثقفين منهم , لقربهم من صناعة القرار لذلك التيار , ولتخصص بعضهم الآخر في شؤون حياة ذلك الفئة وتفكيرها وطرقها , والمنهج الدقيق الذي تسير عليه.

ثلاثون عاماً ونحن في غفوة
* لقد كتب النقاد والمتابعون لحركة الصحوة الأولى منذ نشأتها عن مسارها ومساعيها من أجل تحقيق الانتصار على التيارات الأخرى ورغم تدخلات الدولة في بعض الأحيان إلا أن الصوت الأعلى كان لما يسمى ( الصحوة ) الذي أستطاع استقطاب إلى جانبه الكثير من الناس من المتدينين على وجه الخصوص , وكان من مبادئهم الأساسية :
- تركيزهم على استمالة الناس على العاطفة الدينية.
- تقديس رموز ما سمي بالصحوة باعتبار أنهم يمثلون الدين الصحيح المنزه من كل عيب.


* وهذان العنصران أدخلا الشباب السعودي في متاهات أفرزت تيارات داخل المجتمع السعودي أخذ بعضها جانب العنف الذي أنتج ظاهرة التكفير والتفجير , وقد استمر هذا الأمر حتى انكشف زيف هذا التنظيم أثناء أحداث ما سمي بالربيع العربي وبدأ بالتفكك والتشرذم وترك إرث وفراغ تاه بعده غالبية شباب المجتمع.


صحوة جديدة من إنتاج العرفج
* في خضم الأحداث التي عصفت بالأمة نتيجة عبث الثلاثون عاماً أطل علينا أالدكتور أحمد العرفج ببرامج ومقالات كسرت حاجز الخوف لدى الكثير من الناس , مستخدماً جميع الوسائل من أجل نشر ثقافة مغايرة لما كان عليه نهج من سبقوه وقد استطاع الوصول إلى عقول الشباب والشابات على حد سواء وفك الشفرة التي كانت تغلف قلوب الشباب , وأزعم أنه استمال أيضاً بعض المترددين ممن كانت ثقافتهم مزيج من صحوة الثلاثون عاماً , وتيار الحداثة ففي برنامجه على إحدى القنوات الفضائية استضاف شخصية مثيرة للجدل وناقش في (صحوتين) موضوعات كانت في السابق من المسلمات التي يحرم الجدل فيها , وبهذا يكون قد فتح باباً جديداً ومسلكاً جديداً لتحرير الخطاب الديني , وفتح باب الأمل من أجل تجديد الثقافة والمعرفة بشكل عام والدينية على وجه الخصوص.


ماذا بقي؟ بقي أن نقول أن هذه الشخصية التي برزت لها مالها وعليها ما عليها إلا أنها كان لها دور محوري في بزوغ فجر جديد للثقافة التنويرية للأجيال القادمة، وسواءا اتفقنا أو اختلفتنامع عامل المعرفة ،الدكتور أحمد العرفج فهذا الرجل الفيلسوف اصبح ،وأمسى له محبين كثر ومتابعين لقربه من الناس ولأن اطروحاته تلامس حاجاتهم.

ماجد هلال الشوفان
eyad_mhb@

الاثنين، 30 أبريل 2018

القراءة سر عامل المعرفة..


لم يعد يفاجئني ما يقدمه عامل المعرفة أحمد العرفج من طرح بناء وتنوع معرفي مؤثر خاصة بعد أن أكتشفت السر الحقيقي وراء ذلك وهو"القراءة".. فالقراءة أمر رباني بدأ به أول نزول للقرآن الكريم على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم " إقرأ بسم ربك الذي خلق " ولذلك من قرأ ساد ومن لم يقرأ لم يسد .

برنامج يا هلا بالعرفج أنهى 200 حلقة أي 50 اسبوعا في سنته الخامسة ورغم ذلك فهو برنامج ليس فيه تكرار وإنما فيه تجديد وتجدد فكراً وطرحاً وجاذبيةً وقد تفوق فيه العرفج على نفسه في السنة الأخيرة وأصبح يطرح بحس إجتماعي أكثر تأثيراً وأقرب إلى قلوب محبيه ومتابعيه والمعجبين به وبطرحه .

بعد هذه المدة التي تعتبر طويلة في عالم البرامج وعادةً الناس مع طول المدة يملِّوا والمقدم يتراخى إلا إن البرنامج ومقدمه وضيفه استقطبوا أعين الناس وأفكارهم وأصبح عدد المتابعين يتكاثر والمتفاعلين أكثر ولذلك كله أقول :


هلا بالعرفج الإنسان
هلا بالعرفج القارئ
هلا بالعرفج عامل المعرفه
هلا بالعرفج المثقف
هلا بالعرفج الاجتماعي
هلا بالعرفج الماهر
هلا بالعرفج المؤثر
هلا بالعرفج الذي قال رأيه بكل جرأه

تقبل جميع أوجه النقد النصية والإنتقادات الشخصية بلا ردات أفعال ، وما يستفاد منها أخذ به وما يعطل المسيره تجاوزه دون انفعال .

رأيي القراءة ثم القراءة ثم القراءة جعلت منه مقدما وضيفا ومصلحا ذو شخصية بنائية فذة .


مع كل هذا لم أتفق معه في كل شئ وصارحته بكل ما أرى أنه يستحق الرأي فتقبل ورحب وأصبحت علاقتنا علاقة تعاون وإخاء وابتعدنا كل البعد عن الانتقاد .

ويظل الدكتور أحمد العرفج نموذجا حيا لمن يريد أن يعرف قيمة القراءة وأثرها الايجابي في التأثير والتأثر والإيثار .

وعلى مقولته المشهورة :

" حسناً ماذا بقي ؟ "
بقي أن نقول : شكرا يا دكتور على كل ما قرأته من أجلنا .

نلتقي لنرتقي 

سعيد الغامدي
Aseeralteep@

الجمعة، 27 أبريل 2018

داهية العرب..

ماشاءالله تبارك الله أنهى العرفج 200 حلقة من برنامجه الشهير ياهلا بالعرفج..
نحن الذين نشكرك على ماقدمته للمجتمع من مواضيع بأسلوب وطرح جديد و مختلف تميز بمزج بين الجدية وخفة الدم والسخرية الحميدة والفنون والشعر والتراث وعبق التاريخ...
واختلف مع من قال ان العرفج نزل بثقافته من برجها العاجي الى مستوى الإنسان البسيط، واقول ان العرفج كان مراوغا بارعا وانتهج اسلوبا ماكرا مغلفا بالبساطة ملغما بالفكر، واستميحه عذرا لأني سأكشف خطته الجهنمية على الملأ: العرفج كان بين فريقين الاول المتلقي البسيط وهم الأغلبية والفريق الثاني المثقف والذي ينقسم الى فرعين رجل الدين المتشدد الذي يرى العرفج قد خرج عن السياق والفرع الثاني من المثقفين منهم من يختلف مع طرح العرفج جملة وتفصيلا.
وهنا تكمن المعضلة امام العرفج، كيف يستطيع اداء ذلك مع الفريقين وامام تنوع فكري و ايديولوجي في الفريق الثاني، هنا اجزم ان العرفج رسم خطته بإتقان محكم على قول اخوتنا المصريين (ماتخرش الميه)، فكان امام خيارين اما ان ينزل الى الفريق الاول او يصعد الى الفريق الثاني؟
اعتقد ان العرفج لأن شخصيته مغناطيسية منطلقة اي يعمل على جذب كل شيء خلال انطلاقه، جلس مع نفسه وتحداها قائلا سأجذب الفريقين في نفس الزمان والمكان، ثم قرر ان يرمي بشباكه في كل الإتجاهات وخرج بنظرية جديدة نصها انا لن اصعد ولن انزل بفكري ولكن سأنطلق من المنتصف وأعمل جاهدا على استقطاب الفريقين من غير ان أغير في شخصيتي وسجيتي..
ودليلي انه لم ينزل للبسطاء بل هو الذي جذبهم إليه استوحيته من الرسائل المصورة (فديو) التي يرسلونها للعرفج وهم يحاولون التحدث بالفصحى....
وتميز العرفج بنقد ذاته وكما يقول الأدباء نقد الذات من أنبل الصفات...
وتميز العرفج بأنه ينزل الناس في منازلهم ويعطي كل ذي حق حقه ولم نسمعه يوما ينسب مجدا او شهرة لذاته..
وتميز ايضا العرفج هو العرفج في التواصل الاجتماعي وفِي برنامجه ياهلا بالعرفج وفي برنامجه الرمضاني مع د.عدنان ابراهيم وفِي منزله وفِي الشارع وحتى وهو يلعب كرة القدم..
واعتقد ان العرفج يمتطي بيت ابي جلدة اليشكري كأنه عنترة في زمانه لكي ينطلق على صهوته بين عباب الشاتمين والشامتين، ونص البيت:
ما عضني الدهر إلا زادني كرما
ولا استكنت له إن خان أو خدعا
وياصديقي لقد أصبحت أيقونة مسجلة في نفوس الشعب العربي عامة والسعودي خاصة، ونتمنى لك التوفيق والنجاح وان تحافظ على أسلحتك الفتاكة التي تصيب القلوب وهي:
تصالحك مع نفسك والطرح الجميل وتقبل الأخر والصبر الحليم...
مع خالص تحياتي لك ولأسرة البرنامج وعلى رأسهم المبدع أ.علي العلياني وصاحب الصوت الأنيق أ. خالد العقيلي والشاعر الفذ أ.مفرح الشقيقي.

صديقك
د.ماجد صالح السليمان
استشاري جراحة العظام والطب الرياضي