الجمعة، 4 أغسطس، 2017

يوم الإضراب في "السناب"


وكعادة كل يوم استيقظت أسرتنا السنابية في وقت مبكر ..
ملغيةً حدود الزمان والمكان ، متوثبةً لاستقبال يوم جديد مع ربان سفينتنا ، وقدوتنا وأستاذنا النبيل الدكتور / أحمد العرفج ..
كنا بانتظار أن تتدفق الحياة إلى عقولنا وقلوبنا ؛ فور أن يهدينا ماهو أكثر تأثيرا وأعمق من فنجان قهوة أو عبق زهرة أو أي أسلوب حياة يستنزف الهمة ويهزم الإرادة ..
كنا ننتظر أن يمطر أرواحنا بأجمل صباح تسمعه الدنيا : صباح الأمل ، صباح العمل ، الحياة تناديني ..
لينطلق بعدها في يوم لايجعله يمر
إلا وقد حمّل كل ثانية منه مالا يحمله يوم أحدهم كاملا .
أطل الدكتور فأشرفت الشمس ، وهطل المطر
وتفتح الورد ، وغردت العصافير ، وابتهجت القلوب وانتعشت الأرواح ، واستيقظت العقول ...
وإذ بالصباح يعلن نهايته مع إعلان الدكتور غيابه هذا اليوم ١١ / ١١ / ١٤٣٨ هـ
عن عالم السناب شات ..
لنعلن معه الغياب وهجر السناب
حتى تشرق شمس الغد به .. وبتفرده ..
أقولها بكل أمانة وموضوعية : عالم السناب شات لمن لايتابع الدكتور عالم بلاروح ، بلاتجدد ، بلامعرفة وبلاهدف ...
باختصار : بلاحياة .
هيا العبدالله من أسرة العرفج السنابية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق