الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2016

"العرفج" والبساطة

علمتنا البساطة في العيش والاختزال في الكلام
وجهتنا إلى عدم التقليد في الطرح وفي التفكير
ننظر لجوهر المعنى في القول والفعل..
جرأتك ملهمة
كلماتك ذات مغزى أبعد من الحروف
حرصك على الرياضة وكرهك للتدخين
طعامك الصحي المتوفر في أي بيت
كل هذا يجعلك أنموذجاً يحتذى به، بل وأكثر من ذلك
حرصك على صلة الرحم وحضورك للمناسبات الاجتماعية والتطوعية مع انشغالك
تجبرنا على التفكر في أنفسنا والفخر في نفس الوقت بأن "العرفج" منّا وإلينا..
وما دورة الكتاب الأخيرة الشهرية التي أعلن عنها مؤخراً في "ياهلا بالعرفج" إلا مثالاً حياً للدور الإيجابي الذي قام ومازال يقوم به "العرفج" في المجتمع بالنظر للاقبال الكبير على شراء الكتاب وعدد النسخ المباعة والتي نفدت من بعض فروع جرير بحسب بعض المتابعين، ناهيك عن متابعته الشخصية وحرصه على حصول أي مشتري على التخفيض المعلن في البرنامج.
شكراً عظيمة لك أبا سفيان
فما نستفيده منك أكثر من أحصره لك برسالة، ولكنها كلمات قليلة بحقك بالنيابة عن كل جمهورك ومتابعيك..
بقلم:
وليد السنابي

الخميس، 15 سبتمبر، 2016

"العرفج".. نهر متدفق

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
حياك الله يا دكتور/ أحمد ..
و كل عام و أنت بخير
ثم اعلم يا سيد الناس أنني مازلتُ متعرفجاً منذ أن بدأتُ أقرأ و أسمع لك و ( و الله ما أروعك )) يا أيقونة الفرح و السعادة و الإيجابية ..
أخي الكبير/ أحمد العرفج أنتَ في عيني اليوم تطبيقٌ عملي لكتاب الشيخ/ عائض القرني (( لا تحزن )) مع أنك نسيجُ وحدك (( كما قالت العرب )) و سيرتك المكتوبة و الأسماء التي ذكرتها شهودٌ على حالة العرفجة التي وهبك الله إياها فقد تدفقتَ نهراً عذباً على كل من قرأ لك أو سمع و شاهد و هذا مقال الدكتور/ حمود أبو طالب بيننا (( العرفج ، فأما اليتيم فلا تقهر )) صكّ غير شرعي و شهادة لك من كاتبٍ كبير مكرمٌ اليوم من قبل وزارة الحجّ على مستوى التضاهرة ..
و عموماً و الله أنني أدور في فلك (( العرفجة )) منذ ذلك اليوم الذي شرفتُ فيه بالسلام عليك في منزلك العامر و الحقيقة أنه من قبل ذلك اليوم بكثير ..
و لا تظن أبداً أنني عندما أرسلتُ لك رابط كتابك المسموع بأنني تذكرتُك الآن (( لا و الله )) فقصة رابط الكتاب هي أنني أنشرُ الفرح باسمك في كل مكان مع أصدقائي المبتعثين و اليوم عندما وجدتُ الرابط أرسلته لصديقة لي هنا في أمريكا (( أم وليد و هي سيدة خمسينية )) من متابعي نتاجك و قد وجدتْ كتبك عندي و أخذتها تقرأ فيها لدرجة وصلت بها أنها عطلتني عن إيصالها لمكتبة الكونجرس فقلتُ لها اليوم وجدتُ اليوم رابطاً لكتاب (( من نواصي أبو سفيان العاصي )) بصوتٍ جميل ، فأرجوك هات الكتب فقالتْ إرسل الرابط أولاً و أعطيك الكتب و من شدة فرحي و فرحها أرسلته لك ، و إلا فإنني أعلمُ تماماً أن رابط الكتاب موجودٌ عندك و هو من بنات أفكارك و لكنه الحظ الكبير أن أتواصل معك (( فحياك الله يا غالي )) و أنا متابع لسناباتك و أعلمُ أنك اليوم في أوربا و نحن ننتظرك هنا في بلاد العمّ سام (( الولايات المتحدة )) فقد وعدتنا بذلك و كلنا شوقٌ إليك فلا تنسى يا حبيبنا أن تضربَ لنا موعدا ..
و هي فرصةٌ أيضاً أن أُبلغكَ سلام و تحيات الدكتور/ محمد العيسى (( الملحق الثقافي )) فقد كنا في سيرتك الحسنة عندما زرته مؤخراً بمكتبة في العاصمة واشنطن ..
و أخيراً أعترفُ و أعتذر لك عن التقصير في التواصل (( فهذا أنا )) دائماً مقصرٌ و لكنني و الله مستمتعٌ بمتابعة الجميع و خصوصاً أهلُ الفرح و الأمل و البهجة و السرور أمثالك ..
أكرر كل حُبِّي لك و سلامي و تحياتي الصادقة و أشكر الله على هذه الغلطة عندما أرسلتُ لك الرابط بالخطأ لإن هذه الغلطة شجعتني أن أُلقي عليك التحية في (( بعض كلمات )) و أن أحييك كما ينبغي أن يُحيا الكبار ..
و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
بقلم: خضر العمري

زواج "العرفج" من "السعادة"

هذا ما قلته وادعيته يا دكتورنا العزيز احمد العرفج في مقالتك الاخيرة؛ هل العيد نكبة !؟ ( ١٢ سبتمبر، ٢٠١٦).
انني متأكدة يا سيدي ان لك صيغة كيميائية لإكسير السعادة، انها ليست مجرد كلمات وأفعال نرددها، رغم أنني أحب ماتفعله من ترديد وتفعيل للسعادة، ولكنك كسفير للسعادة، فإنه ملزم عليك ان تفشي سر صيغة هذا الإكسير!! وإلا ستكون عبارات السعادة عبارات تردد فقط.
و كما قال ايدكارت هارت في كتابه قوة اللحظة او الحاضر (the power of now ) يجب ان تحاول ان تصل الى اللاتفكير والتنوير لتصل الى الإبداع الفكري المطلوب والتحكم النفسي في المشاعر، وهي مهمة ليست بالسهلة، حيث يجب ان تدرب عقلك على ان يتوقف عن التفكير عبثا من غير توجيه ممنهج وموّقت ولكن فقط عندما تريد انت ذلك..... بعدها تدخل في عالم التنوير، عالم البعد الخلاق، وهذا العالم او لنقل الوسيلة، هي وسيلة المواصلات والتي ستكون وسيلتك الى معرفة الاله ومنه الى معرفة السعادة،
فبالتنوير هذا وبتحكمك لعمل العقل ( الفكر) قد تصل الى الصفاء الروحي والطمأنينة والابداع وقمة الإيمان. نعم الإيمان!!!!! فبعدما تربي نفسك على تلك هاتين الخصلتين فسيكون وعيك وروحك متصلان يصلان بك الى سمو روح الاله فيك.
بعدها على ماأظن...... سترى السعادة في كل شي؛ في نقرة عصفور الهدهد على شباكك، في كوب الشاي مع البسكويت في منتصف الليل، مع نسمة ريح عليلة تداعب شعرك، مع سحابة صغيرة تمازح الشمس، او مع معزوفة موسيقية رقيقة بلغة غير لغتك ولكنك تعشقها وتعشق كلماتها وانت لاتفهمها......وهكذا دواليك!!!
بقلم: لمياء الشريف

السبت، 3 سبتمبر، 2016

خصوصية عصير "العرفج" - الحلقة الرابعة

تعليقاً على كلام "عامل المعرفة" في السناب بعدما أزعجه المتابعين -فترة انشغاله- بالسؤال عنه، قائلين: "وينك وينك"؟
أقول يا دكتور وأنت الأعلم مني بهذه الأمور، أنك أصبحت كقهوة الصباح للبعض، وللبعض الآخر كبوصلة ليومه منها ينطلق.
وفي الحالتين هما دليل محبه وارتباط وجداني نجحت في تحقيقه وبمهارة، والكثير غيرك يحاول ويحاول من مشاهير السناب ليصلوا لجزء مما وصلت إليه دون جدوى، حتى أن البعض منهم يوزع هدايا عينية لمتابعيه من وقت لآخر، أو أن يمنحهم تخفيض معين باسمه في متاجر محددة، يعني شيء مقابل شيء.. يعني ماديات.. يعني تبادل مصالح، وهذا ما لم تفعله أنت!
والنفس البشرية تواقة إلى من يبادلها النصح والتفاعل والحب دون مقابل كما تفعل أنت، لذلك أنت نجحت وهم لا.
أيضاً نقطة أخرى:
كنت قد ذكرت أنك تستاء من الملاقيف الذين لا ينفكون بالسؤال عن نوع الطعام أو العصير (هذا درس لهم وتهذيب)، واليوم وبدون أن يسألك أحد منهم تُشير إلى عصيرك وتذكر محتوياته (من باب يجرح ويداوي)، وهذا دليل قلبك الكبير، واحترامك لفضول متابعيك؛ حتى وإن تدخلوا فيما لا يعنيهم!
لذلك يا دكتور أنت مختلف، ومحبة الناس لك لها أكثر من مبرر وسبب، ونعليقاتي ليست مداهنة أو مجاملة لك أو أن تكون مقالاً، ولكن لتعلم أن هناك من يقدر ويفهم ما تُقدمه.
حفظك الله ومتعك في حلك وترحالك..
بقلم:
وليد السنابي

الأحد، 28 أغسطس، 2016

فطور "العرفج" - الحلقة الثالثة

استكمالاً لمقالة "السعادة والتعرفج" ومعايير السعادة المختلفة لكل فردٍ منا في المقال السابق، كنت قد ذكرت افطار الدكتور البسيط ووعدت بوقفة وفي الحقيقة هو رأي أُبديه كمتابع ونقاط خرجت بها من هذه الفقرة التي يشاركنا إياها الدكتور أحياناً.
فعلى خلاف المشاهير الذين ينتقون بعناية إظهار أجزاء من حياتهم اليومية ويغلب عليها طابع الرسمية والفخامة ، نجد أن الدكتور لايجد غضاضةً في نقل افطاره المنزلي صوتاً وصورة الخالي من التنسيق والزخرفة..، فلا نرى القهوة الداكنة، ولا وردةً ملقاةً على طاولة الطعام ، بل اصنافاً محدودة وغير متكلف في إعدادها، ناهيك عن أشكال وألوان الأطباق التي تتضمن جميع ألوان القوس قزح أحياناً.
أن تبدأ السنابة بشكر الله وبسعادة لأمرٍ نعتاد القيام به يومياً وكأن العرفج يقول أن مفاتيح البهجة متوفرة في أقل الأشياء من منظورنا ولكنها عظيمة في معناها ،، ولو إقتصر ذلك المعنى على توفر تلك الوجبة لكفى!
الدكتور يعرف يقيناً بأن جملةً من المنتقدين المتصيدين لكل ماهو مستنكراً عليهم -وكأن غيرهم لابد وأن يكونوا نسخةً منهم - سيجدون فرصةً في إلقاء عبارات الإستنقاص والسخرية منه ويتضح ذلك بجلاء حينما يذكر هو بعضاً منها كأمثلة لمتابعيه ، وهو كمن وضع فخاً ليصطاد به المتنطعين والفارغين ليخرج منهم بفائدة لهم ولغيرهم، ويتضح ذلك في سناباته التالية ويكون بذكره لما استقبله من سيل الانتقادات بكل رحابة صدر معلقاً بإختصار وبسخرية مؤدبة ، فالعرفج يذكر ماقالوه له سلباً وفي العلن وأخلاقه تمنعه أن يشهر بأي أحد منه لذلك يخرج المتابع بفائدة الثقة في النفس والشجاعة وثقافة الحوار المتحضر مع المخالفين .. كل ذلك في كلمة ورد غطاها ، فالدكتور اذكى من ان يضيع وقت متابعيه في مسألة شخصية وفي عين الوقت يشعر المخالفين له بقلة حيلتهم وان يفكروا مراراً كيف لهم أن يأثروا على مزاج متعرفج في الأساس!
نقطة اخرى لمستها من فقرة فطور العرفج وهي زرعه وببراعة لرابطٍ عاطفي بينه وبين متابعه بالتبسط ، فمن يخاطبك وهو على فراشه وأول يومه ومن ثم على مائدة إفطاره إلى كتبه ونشاطاته اليومية ..يشعرك بأنك من المقربين لديه فلا تملك إلا إحترامه وتقديره .
ومضة:
قال احدهم " إن جعل البسيط معقداً هو أمر شائع،
ولكن جعل المعقد بسيطاً ، فهذا هو الإبداع"
بقلم:
وليد السنابي

الأحد، 21 أغسطس، 2016

السعادة والتعرفج في السناب - الحلقة الثانية

مفاهيم السعادة تختلف من شخص لآخر وتكون مبنية على عدة عوامل من حيث توفرها أو انعدامها، فمثلاً بعضهم يرى أن امتلاك قدراً هائلاً من الثروة يحقق له مبتغاه ، في حين أن البعض الآخر يرى في تقلده لمنصب مهم ذو سُلطة في مجتمعه يحقق له السعادة.

ونلاحظ في أغلب الحالات أن السعادة تم ربطها بما هو آتٍ لنا في المستقبل لذا نكون في رحلةٍ ترقب طويلة في إنتظار حدوث تلك المعجزة، وقد تحدث فعلاً، ولكن بعد أن فترت قوانا من وطئة الزمن، هذا إن ضمنّا عدم تبدل أولوياتنا ذلك الوقت، وقد تنتهي رحلة الحياة قبل ذلك!


وفي الجانب الآخر، أفتح السناب فأرى "العرفج" يبدأ صباحه بقوله أنا سعيد لإستمراري ليومٍ جديد وأنا على قيد الحياة!


ويكمل الدكتور بهجته بتصويره لوجبة الإفطار البسيطة الغير متكلف في إعدادها مهللاً ومرحباً وبطريقة تدفع المتابعين "المنطقيين" منهم إلى توقع بأن هناك أحد الضيوف برفقته، كماتدفع "المفرطين في الرومانسية" إلى انتظار أن يرد صحن الزبادي بتشكله إلى قلب تفاعلاً مع عبارات المدح والثناء!


ونكتشف أن الدكتور وحيداً وماكانت "السنابة الصباحية" إلا أحد مراسيم السعادة والأمل اليومية التي شكلها بنفسه لنفسه ومن ثم لمتابعيه ومن أشياء بسيطه داخل منزله ومتوفرة له، دون أن يتكبد عناء إنتظار تحقيقها من غيره، باعثاً الكثير من الرسائل ولي وقفة مع ذلك قريباً بإذن الله.


بقلم: وليد السنابي

الثلاثاء، 16 أغسطس، 2016

أنا والسناب - الحلقة الأولى

مع وجود العديد من برامج التواصل الإجتماعي والثورة التي احدثتها ومازالت ،في مجتمعات العالم بإختلاف اهتماماتها وثقافاتها، وجدت ان "السناب شات" من اكثرها واقعية وتفاعلاً من قِبل الناس، فمن خلاله يتم نقل صورة حية للناشر بلحمه وشحمه دون حجاب بينه وبين متابعيه مظهراً جوانب أخرى لم تكن معروفة لديهم مسبقاً وهذا مالاتمنحه البرامج الأخرى في الغالب.
وعلى غرار "تويتر" الذي أحدث في نظري إعادةً في ترتيب مشاهير المجتمع من مثقفين أو إعلاميين أو حتى ساسة، عن طريق نشاطاتهم اليومية، فنُعجب حيناً بتغريدة أحدهم ونتعجب منها أحياناً أخرى، هذا إن لم نُصدم بكلمة ألقيت بزلة لسانٍ كاشفة للقارئ عن حقيقةٍ ما ، إما في تفكير المغرد او إهتماماته أو حتى مستوى حواره مع معارضيه او .. او الخ، أيضاً "سناب شات" يتيح ذلك ولكن بشكل اكبر وبالصوت والصورة.
ومن خلال متابعتي شبه اليومية للعديد من مشاهير المجتمع، قمت برصد بعض الإنطباعات ، وسأحاول سردها هنا ليستفيد القارئ البسيط مثلي منها أو إعتبارها إضاءات أو فوائد من وجهة نظري الغير متخصصة بطبيعة الحال.
وبما أنني أكتب في صفحة عامل المعرفة الدكتور أحمد العرفج والذي أفسح المجال لي مشكوراً فسيكون التناول للنقاط الإيجابية فقط والتي تهم المتابع، أما السلبيات والتي لايخلو منها أيُنا والعرفج ليس إستثناءً فلن أتطرق لها حالياً على الأقل.
ولايفوتني أن أشكر الدكتور لسماحه لي بالكتابة بدون إظهار إسمي منعاً للإحراج تجنبا لأي تفسيرات أو تأويلات، فما أكتبه يمثل وجهة نظري الخاصة كأحد المتابعين ولا أكثر من ذلك.
التوقيع:
وليد السنابي