الجمعة، 4 مارس، 2011

العرفج برناردشو


الأدب الساخر أدبٌ هادفٌ ملتزم، يتميّز بالوعي الشديد، والذكاء، والعمق، والحساسية، والنبل، مهما بلغ كاتب الأدب الساخر من سخريته، فإنه حريص على استخدام لغةٍ عاليةٍ، وأسلوبٍ فني راقٍ يكشف عن مستوى الكاتب، ومصادر ثقافته، عندما يكون الشيء مُضحكًا أبحث عن الحقيقة المختفية، أن كل طُرفة هي كلمة مخلصة من أجل الحقيقة..‏ حيث تظهر الكثير من الحقائق في ثوب الفكاهة وتلمع الفكاهة في ثوب الحقيقة.. الأستاذ أحمد العرفج رشة كوميديا، تسري في قلمه فجائية التعليق الساخر، فهو يمضي بالقارئ على مهل؛ حتى يتفاجأ بمطب الكلام المقلوب الساخر الباسم، لا يستثني أحدًا من دغدغة الحكي الممزوج بالمزاح اللفظي، من المسؤول إلى السائل، ومن الرجل إلى المرأة، ومن المزايا إلى العيوب، ومن الإنسان إلى 
الحيوان، من الأندية إلى الحواري، يسيح لفظه في طول الجغرافيا وعرضها، حتى يصل المدن، فمن جدة والرياض إلى بريدة، ومن السعودية إلى مصر والوطن العربي، لتشمل المغرب العربي، وأوروبا، وأمريكا، حيث خصص في مقالاته حلقات عن رحلة «ابن بطوطة العرفج» لأغادير، شملت إسبانيا، وجبل طارق، وكتب موضوعات عديدة عن أوروبا وأمريكا من خلال (كاميرا قلمه اليومي) لتصوير انطباعاته عن برمنجهام، ولندن، وكاردف، وأوكلاهوما، كأنما هو ساخر الجامعة العربية، تمتزج السخرية والنكته بالنقد الخفي، ثم إنك تقرأ بين سطوره تحليلاً صائبًا للأوضاع، واحترامًا للخطوط الحمراء التي يضعها لنفسه. السيد العرفج مثال للحجازي الساخر بفطنة وروية وحكمة، وللنجدي اللاذع في صواب وصرامة رأي، تقرأ له فتحس أنك من غير المعنيين، أو خارج دائرة مقاله الساخر، لكنه بالتأكيد يعنيك لكنه لا يقصدك بالذات، وهنا رهان الإفلات من قبضة القارئ على العرفج بالتلبس السخروي، هنا تتميّز العقلية العرفجية، بعدم الوقيعة بالتهريج والاستهزاء من أحد، لكن القارئ لا يشك ولو للحظة أنه المقصود، وهنا قدرة الأدب الساخر، فالأدب الساخر هو الخلطة السرية بين اللغة والمفردة، والحكاية الشعبية، واصطياد المفارقة في المشهد، سواء أكان هذا الأدب نكتة شفوية، أو كاريكاتيرًا، أو قصّة ساخرة، أو نصًّا ساخرًا. في آخر مقالاته مثل (مزايا الرجل السعودي)، و(المرأة البقرة)، و(النقد كالزواج)، وغيرها، تحس بروح الكاتب الإنجليزي «جورج برنارد شو»، يأتيك بالطرفة والتعليق اللاذع من حيث لا تدري، يأتيك بالنقد الجازم من حيث تتمنى، وهكذا عليه الأدب الساخر كنص مقروء يجب أن يكون بيانًا سريًّا بين الكاتب والقارئ، بين الهمّ والضحكة، بين الوجع وصاحبه، بين القلم والممحاة كرسائل العشّاق سرية، وخجولة، وبينية، يكون البوح الهادئ فيها بين حمرة الجرح، وحمرة الشفاه، بين الحرف والجرف، فالسخرية قهوة الكادحين، والضحك دخانهم المجاني، بلا نيكوتين ولا كافيين، إنه دخان شجر العرفج، وقد قال أَبو زياد: العَرْفَجُ طَيِّب الرِّيح أَغبرُ إِلى الخضرة، وله زَهْرة صفراء، وليس له حب، ولا شَوْك. إن العرفج لا يُدمي، لكنه يسلّي، ويعبق بروائح الصحراء والبحر معًا. جُدة بضم الجيم، وبُريدة بضم الباء، باديتان في ذاكرة الكاتب والمكتوب. مَـشْمُولَةٍ غُلِثَتْ بِنَابتِ عَرْفَج كَدُخَانِ نَـارٍ سَـاِطعٍ أسْنَامُهَا يصدر يومياته في صحيفة “المدينة”، بنكهة المجاز العربي القُح، تتصدر عناوين اليوميات إثارة القارئ الذي يوشك بالقفز من بين السطور، وبرهة تجده (مِسْفِهلّ) يعني ضحوك يبتسم في آخر التدوينة، يعتمد على المصادر في توثيق المعلومات، لا يطيش الحرف في سرديات العرفج، زمام الكلام في قبضته، كأنما هو فارس يروّض مُهرة جامحة، يتقاطر الكلام كخطى جواد على طريق مرمري، فليس من السهولة ترويض الأدب الساخر، إلاّ من أوتي الجسارة، ومعها العمق المعرفي بالطريق الذي يحدوه. أحمد العرفج ظاهرة أدبية، يجمع بين اللمعة واللذعة في وجبة يومية خفيفة الوزن، قليلة الكلسترول.

عبدالعزيز علي السويد
المدينة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق