الأحد، 20 فبراير، 2011

أحمد العرفج المُختلّ عقليًّا ..!

جَرى العُرف أنَّني اشاكس «كِتابيًّا» بالمرأة بين الفينة والأخرى، مِن خلال تَشبيهها أحياناً بـ»النَّملة أو الدَّجاجة أو البَقرة»، لأنَّها أوسع أُفقاً وأكثر تَحمُّلاً مِن الرِّجَال، الذين لا تَختلف عقولهم عن الأزقّة الضّيقة في جُدَّة القَديمة..!
وتُدهشني المرأة -دائماً- بجَلَدها عَلى المُناقشة والجَدل، والاختلاف الحضاري، ولا عَجب في ذلك، لأنَّ المرأة تَتحمَّل آلام الحمل والولادة، والدَّورة الشَّهريّة، إضافةً إلى غبن المُجتمع الذّكوري، الذي يَعتبرها شيئاً ثانويًّا، وليتنا نبدأ بالتَّدرُّب على التَّحمُّل.. ولأنَّني أمون على الكَاتِبين العزيزين «محمد الرطيان» و»عبدالله الجميلي»؛ أقترح عليهما ربط «بلكَّة» أو طوبة على بطنيهما، وإن لم تنجح الفِكرة، فليس أمامهما إلَّا الذِّهاب إلى الحقل على خُطى أجدادهما، ليُعاقرا «المسحاة» حتَّى يزيد أفقهما اتّساعاً، ويُصبحا مِثل المَرأة التي نُلقي باللائمة عليها؛ في كُلِّ سلبيّات حياتنا..!



هذه هي نَظريّتي عن النِّساء، مِن خلال ما يَصلني مِنهنَّ مِن ردود أفعال ومُداخلات، لكن «امرأة أعمال» اسمها «غادة عباس غزاوي» لم تَتحمَّل تشبيهاتي، وأَخَذَتهَا عَلى محمل شَخصي، حيثُ قالت في العدد 214 مِن مجلِّة «رؤى» العكاظيّة: (للأسف الشَّديد يُعتبر هذا الشَّخص مِن فِئة النَّكِرة، ولا يَستحق أن يَتكلَّم عنه بَشر، وكُلّ غرضه ممَّا قاله أن يَشتهر، ويتحدَّث عنه النَّاس.. وتَحدَّت «غزاوي» الكَاتِب قائلة: إذا كان رَجُلاً وعند كلامه؛ فليَثبُت على رَأيه ولا يَعتذر إطلاقاً، لكن مِثل هذا الشَّخص؛ والكَلام الذي ذَكره، لن نَصمت عليه إطلاقاً نَحنُ سيّدات المُجتمع السّعودي، ويَجب أن يَعلم أنَّه حينما نَعت السّعوديّات بالأبقَار، فهو بالتَّأكيد عمَّم كَلامه، دون أن يُخصِّص فِئة معيّنة، ويَجب أن يَعلم أنَّ المرأة السّعوديّة تَتمثَّل في الأُمّهات السّعوديّات، فهل مِن المعقول أن يَكُنَّ جميعهن أبقَاراً..؟! وأضافت: القضيّة ليست امرأة تُدافع عن نَفسها مِن لقب نُعتت به، أو شخص مجنون تَحدَّث بما لا يُصدِّقه عَاقِل، بل قضيّة كُلّ صَاحب ضَمير، رَجُلاً كان أم امرأة، فكيف بِكُم -يا مَعشر الرِّجَال، ويا معشر النِّساء- تَقبلون أن يُقال عن أُمّهاتكم «أبقاراً» واللوم ليس على «العرفج» وحده، بل يَجب أن يَنال الصَّحيفة، وكُلّ مَن ينشر لهذا المُختلّ عقليًّا، فإذا كان المُتحدِّث مَجنونا فالمُستمع عَاقِل.. وخَتَمَت قَائلة: أنا حَزينة جدًّا على والدة «العرفج» بالفعل هي مسكينة لما ذَكره عنها ابنها)..!
حَسناً.. ماذا بقي..؟!
بقي القول: إنَّ هذا ما قالته السيّدة «غادة» والحُكم عليه ليس بيدي ولا بيدها، بل هو شأنٌ خَاص بالقُرَّاء، الذين قَرأوا المقالتين البقريّتين، بينما هي لم تَقرأهما، ولو عَلمت السيّدة «غادة» أنَّ عُلمَاء النَّحو يقولون: بأنَّ النَّكِرة تُفيد العموم، فربَّما استكثَرت عليَّ هَذا الوَصف الجَميل أيضاً..!


برضه أحمد يكتب عن نفسه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق