الجمعة، 25 فبراير، 2011

ضحك حلال في «مسرح» العرفج



محمد الساعد
ضحك حلال في «مسرح» العرفجيقال بالطبع إن المسرح أبو الفنون الشرعي، وإن الفن مهما غرب أو شرق فمرده إلى عتبات تلك الخشبة البسيطة التي تختصر الدنيا بما فيها، ناقلة إلى المتفرج الحكايات الشعبية المحملة بآهات الناس وضحكاتهم.
ولم أجد من استطاع التحايل على المسرح مثل السعوديين، وأحمد العرفج الكاتب البديع احد أولئك الذين احتالوا علينا، أما نوعية الاحتيال فهو احتيال محمود، كيف لا، وقد لف ودار العرفج حول الممانعة ضد المسرح وتباطؤ نموه بل إعاقته لأسباب عدة، وقدمه لنا عبر مقالته.

فابتكر مسرحه الخاص وفتح «بسطته الكوميدية» للناس ليشاهدوه ضمن مساحة مقالته اليومية، فأحالها من زاوية في صحيفة إلى مسرح عميق مكون من بطل واحد هو العرفج «بلحمه ودمه»، هذا المسرح الذي بناه العرفج يفتح ستارته ذات القطيفة الحمراء خمسة أيام في الأسبوع، يقدم فيها أدبه الساخر واللاذع عبر مقالة هي اقرب ما تكون إلى مشهد مسرحي ثلاثي الأبعاد، فهو مسرح غير مرئي لكنه في الوقت نفسه متجسد أمامك تراه بين السطور، تغوص فيه وتتقمص شخصياته فتضحك منه وتتألم معه، وترى مجتمعك ونفسك تعبر من بين أحرفه وكلماته. يقع المسرح العرفجي في «ناصية» صحيفة «المدينة»، وأجمل ما في ذلك المسرح انه استطاع أن يتحايل كما قلنا على كل الممنوعات، وقاربها ووضعها لنا على خشبة المسرح من دون خوف أو وجل، فها هي المرأة والمسؤولون والفقهاء والحيوانات وأولو العزم من الرجال يتسيدون خشبة المسرح. أما جمهوره الذي يذهب كل يوم إلى مسرحه فهم يقدمون على «ذنب المسرح» رجالاً ونساءً من دون حواجز، ولا محرم، ولا خوف من مداهمة «الهيئة»، ولا مزايدات المراهقين، أو ان يتسلط عليه احد فيخرجهم بتكسير خشبة المسرح على رؤوسهم، كما حدث في مسرح كلية اليمامة.
في الحقيقة فإن «فن العرفج» الكوميدي أو «مقالته اليومية» هو اقرب ما يكون إلى مسرح الفنان الكبير دريد لحام، فقد كان السوريون والعرب يحجون كل مساء إلى مسرحه الكبير ليضحكوا ويقهقهوا ما استطاعوا على واقعهم المعاش، وليخرجوا بعد ذلك وقد تنفسوا الصعداء وأزالوا ما بداخلهم من احتقان و«غلب» من حياتهم اليومية.
مسرح العرفج مسرح شخصي، مكون من فنان واحد فقط، يغني ويصرخ ويتحدث ويداعب جمهوره ويحكي حكاياته، ويتقمص الشخصيات المحلية التي يلتقطها من الأزقة والحواري نفسها التي نعيش فيها، وكأني به احد أولئك الفنانين العظام الذين يتقمصون الشخصيات ويبتكرون الأدوار ويطلقون «الافيهات» المضحكة.
«العرفج» بكتاباته الساخرة أخرجنا من الهم اليومي للشأن العام لنضحك ولو قليلاً على أنفسنا ومن أنفسنا أيضاً، كيف لا وقد بدأ بنفسه، فحوّل نفسه إلى بائع فول وحارس أمن في ملهى ليلي في مقالته عن إلزام السعوديين بلبس الشماغ في صورة جواز السفر، ومقاولاً للأدعية الحلال. تلك السخرية اللاذعة لا تأتي فارغة من «هواء الفكرة» بل هي اقرب ما تكون إلى بالون ينفجر من المعاني، ولعل الصعوبة الكبرى في «مسرح العرفج» تكمن في انه لا يكرر مشاهده الساخرة كل يوم، مثل المسرحيين الكبار كدريد لحام او عادل امام، بل تأتي المعاني من ابتكاره لأفكار ومواقف يومية جديدة يسوقها للقارئ في مشهد كوميدي عميق، فمن المرأة البقرة، إلى الجلابية، إلى المشي بين المقابر التي جلبت عليه ضحكات الرجال وعداوة النساء. لو كان المسرح لدينا في المملكة ثقافة متاحة ومناخاً مقبولاً، وكان لدينا تراكم فني كبير لكان العرفج أهم مسرحيي الكوميديا الشخصية في المملكة، فهذه القدرة على إضحاك الناس، وهم لا يرونه رؤية العين، قادرة على تفجير الضحك في أفواه مشاهديه لو تمكنوا من رؤيته يصول ويجول على خشبة مسرحه. إنها «هستيريا الضحك»، بل إنها «فقر الضحك»، فالناس يصرخون مزيداً من الضحك يا عرفج.
(*) نقلا عن صحيفة الحياة السعودية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق